?> رحيل الأستاذ سنان الريه أحد التربويين في اليمن وحالة من الحزن في وفاته

رحيل الأستاذ سنان الريه أحد التربويين في اليمن وحالة من الحزن في وفاته

فريق التحرير25 مارس 2024254 views مشاهدةآخر تحديث :
رحيل الأستاذ سنان الريه أحد التربويين في اليمن وحالة من الحزن في وفاته
الأسيف محمد الريه

وفاة الأستاذ والمربي الدكتور سنان محمد حسين الريه بعد معاناته مع المرض حيث توفى اليوم 24 مارس 2024 الموافق هجرية 14 رمضان 1445 في الولايات المتحدة الأمريكة تاركاً حالة من الحزن في قلوب كل من يعرفه.

لاقى خبر وفاة الأستاذ سنان الرية حالة من الحزن في قريته في محافظة المحويت “قرية معين عزلة بني هيثم”, ولاقى إعلان وفاته حالة الحزن في قريته والقرى المجاورة وجميع اصدقاءه وزملائه التربويين.

يُذكر بأن الأستاذ سنان الرية كان أحد التربويين في العاصمة اليمنية صنعاء, وكان له دور كبير وفعال في مجاله, وتمكن من فرض حبه على قلوب الجميع من خلال تعامله مع الجميع بأخلاق رفيعة وحضوره القوي والافت في المجالس والمناسبات.

ونشر العديد من الزملاء والأصدقاء العديد من المنشورات التي تُعبر عن حزنهم في فقدان أخ وصديق وأستاذ تربوي كان له العديد من الإسهامات في المجال التربوي وكذلك على الصعيد العملي والمهني.

حزن بين زملاء واصدقاء الأستاذ سنان الرية

ومن تلك المنشورات كما نشرها الأستاذ طارق غالب القرشي من خلال حسابه على الفيس بوك بالحديث:

فاجعةٌ وألمٌ ووجعٌ يضافُ إلى أوجاعنا التي لا تكاد تتوقف ونحمد الله على كل حال ..
يغادر دنيانا الفانية قبل قليل بعد معاناة شديدة مع المرض ،رجلٌ من خيرة الرجال تربيةً وعملاً وخُلقاً وعطاء ، وهو من خير من تعاملتُ معهم في قطاع الحج والعمرة بوزارة الأوقاف والإرشاد الأستاذ المربي الفاضل سنان الريه .. تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..
خالص التعازي وعظيم المواساة لأسرته وذويه ومحبيه وإنا لله وإنا إليه راجعون .

كما نشر الإعلامي إبراهيم العامري من خلال حسابه على الفيس بوك عزاءه وفاجعته التي تحدث بأنها فاجعة في خبر وفاة صديقه  الأستاذ سنان بالحديث كعبر حسابه :

رحيل الأستاذ سنان الريه أحد التربويين في اليمن وحالة من الحزن في وفاته 3

البقاء لله ☝️🔹️مصاب جلل وفاجعة اليمة في وفاة الشخصية الاجتماعية المرموقة الاخ العزيز سنان الريه والذي وافته المنية اليوم بعد صراع مرير مع المرض عرفناه صاحب خلق كريم ومناقب انسانية نبيلة لن تمحى من ذاكرتنا
🔹️خالص العزاء وصادق المواساة لنجله صهيب وجميع اخوانه و افراد اسرته الكريمة والى كافة العاملين في وكالة سنان للسفريات والسياحة وخدمات الحج والعمرة ربنا يعصم قلوبكم بالصبر والسلوان
🔹️سائلين المولى تعالى ان يرحم فقيدكم وان يسكنه فسيح جناته

وكان الأستاذ سنان الرية قد عانا منذ سنوات مع مرض عضال ألم به, وكان صابراً محتسباً شاكراً لله, وقبل وفاته تمكن من زيارة بيت الله الحرام ومكث في مكة المكرمة قبل أن يغادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإستكمال العلاج.

وتوفى يوم الأحد 24-3-2024 الموافق هجرية 14 من شهر رمضان 1445 هجرية, وتم تشييع جنازته وجثمانه الى مثواه الأخيرة في الولايات المتحدة الأمريكية.

إنا لله وإنا اليه راجعون والحمدلله على ما اعطى وعلى ما أخذ والحمدلله على كل حال, ونسأل من الله أن يبدله دار خيراً من داره, وأهلاً خيراً من أهلة , وان يجعل ما ألم به من مرض وإبتلاء مكفرات عن السيئات .

الاصلاح ينعي الفقيد سنان الريه

نص البيان
بيان نعي

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)

بحزن وألم بالغين وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ينعي التجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة إلى قيادات وقواعد التجمع اليمني للإصلاح ومحبيه وعموم الشعب اليمني وفاة الأستاذ القدير سنان محمد حسين الريه عضو الدائرة الاقتصادية للإصلاح بأمانة العاصمة، الذي وافاه الأجل يوم أمس في الولايات المتحدة الأمريكية بعد معاناة شديدة مع المرض.

يغادرنا الفقيد المناضل سنان الريه في لحظة عصيبة يمر بها بلدنا الحبيب، تاركا بصماته في العديد من الميادين الاقتصادية والتربوية والنضالية على مستوى أمانة العاصمة واليمن عموما.
لقد كان الفقيد رحمه الله واحدا من القيادات التي يفخر بها الإصلاح بإسهاماته ورصيده النضالي وسيرته العطرة وسجله الخالد في قلوب محبيه وزملائه وأبناء جيله.

إن التجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة وهو ينعي هذه الشخصية الوطنية؛ ليعزي بهذا المصاب الجلل كافة أهالي ومحبي الفقيد، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، ويتقبله في الصالحين، وأن يلهم  أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات تعليق واحد
اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • مروان محمد الريه
    مروان محمد الريه منذ 4 أسابيع

    جزاك الله خير